سنعرض في هذا المقال أهم وأفضل التطبيقات التي نوصي بها لبناء حزمة إنتاجية كاملة – لجميع أنظمة التشغيل iOS، و Android، و Mac و Windows. دعونا إذن نتفق على شيء واحد قبل أن نبدأ: وهو أنك ﻻ تحتاج إلى أيِ من التطبيقات في هذه القائمة لكي تكون أكثر إنتاجية.

بدليل أن:

  • مايكل أنجِلو Michael Angelo تمكن من رسم لوحة Sistine Chapel من دون مُؤقِت (طريقة، بومودورو Pomodoro).
  • وتمكنت ماري كوري Marie Curie من تطوير نظريتها عن النشاط الإشعاعي من دون مُساعدَة تطبيق Evernote.
  • وحافظ بنجامين فرانكلين Benjamin Franklin على جدول أعماله بشكل جيد بما فيه الكفاية، عن طريق التدوين على الورق فقط.
  • وأشياء رائعة أخرى حققها غيرهم الكثير من الأشخاص من دون أي مساعدة رقمية أو تطبيقات.

ما يهم حقا أكثر من التطبيقات التي تستخدمها هو عاداتك و نظام عيشك الذي تمشي عليه لتسطَع باستمرار وتؤدي عملك على أكمل وجه. لكن هذا ﻻ يمنع من أن استخدام هذه التطبيقات سيجعل إعداد هذه العادات و هذا النظام أسهل بكثير وأكثر راحة (بالإضافة إلى تسريع أو أتمتة – automating – الأشياء التي تقوم بها مرارا و تكرارا يوميا).

لقد جمع لك فريق Doist قائمة بالتطبيقات التي يوصي بها لبناء حزمة إنتاجية شاملة لهذه السنة عبر مُختلف الأجهزة وأنظمة التشغيل Windows أو MacOS أو iOS أو Android. واصل قراءة هذا الدليل الشامل من البداية إلى النهاية أو استخدم جدول المُحتويات التالي للانتقال مُباشرة إلى فئة التطبيقات التي تفضلها ومهمة بالنسبة لك.

التطبيقات السبع الموصى بها

  1. تطبيقات تتبع الوقت – Time Tracking
  2. التقويم والجدولة – Calendar & Scheduling
  3. إدارة المهام – Task Management
  4. القراءة والتعلم – Reading & Learning
  5. أخذ الملاحظات – Note Taking
  6. التركيز – Focus

  7. نمط الحياة وتتبع العادات – Lifestyle & Habits Tracking
  8. أدوات / خدمات – Utilities

  9. تعاون – Collaboration

بعض التحفظات والملاحظات لكيفية اختيار هذه التطبيقات الموصى بها

تعريفنا لمفهوم “الإنتاجية – Productivity”.

نعتقد أن مُعظم العناوين تحت مُسمى “أفضل تطبيقات الإنتاجية” ضيقة جدا في تعريفها لهذا المصطلح. ينظر فريق Doist من زاوية أكبر لهذا المفهوم، نظرة أكثر شمولية لما تعنيه هذه الكلمة.

فـ “إنتاجية” ليست مُجرد القيام بأشياء أكثر في وقت أقل (على الرغم من أن هذا جزء مهم من التعريف)، إلا أن الأمر يتعلق أيضا بـ عيش الحياة التي تُريدها على طريقتك الخاصة أنت.

ستشمل هذه القائمة فئات تقليدية، مثل إدارة المهام وتتبع الوقت وتدوين الملاحظات وأكثر من هذا، لتتعدى هذه القائمة تطبيقات لأشياء مثل نوم أفضل وتعلم أكثر وتعاون أكبر.

متعدد المنصات – Cross Platform:

لقد أعطينا الأولوية للتطبيقات التي ﻻ تحبسك في نظام واحد أو بيئة محددة، والتي يمكنك استخدامها أينما وُجدت سواءً في Windows أو Mac OS أو Android أو iOS، وغالبا إضافات مُتصفح (Browser extensions). و في حالة تعذر وجود التطبيق على نظام ما، فقد وضعنا البديل الأقرب إلى نفس التطبيق. بإختصار، هو أنك ستحصل على قيمة من هذا الدليل بغض النظر عن نوع الهاتف الذي تملك أو الحاسوب الذي تستخدم.

الأفضل فقط:

ما لم تكن في العالم المثالي، فإن حزمتك الإنتاجية هي الفكرة الأكثر مرحا للتفكير فيها، لهذا نعتقد أن أفضل شيء يمكنك تمضية الوقت فيه هو إكمال ما وراءك من واجبات في جدول / قائمة أعمالك. لهذا على عكس باقي الـ (القوائم تحت عنوان) “أفضل تطبيقات الإنتاجية” فنحن هنا لسنا بصدد تقديم 9 خيارات مختلفة لتطبيقات تتبع الوقت أو 12 بديلًا للتقويمات. لقد اخترنا الأنسب لك بناءً على تجربتنا الخاصة مع هذه التطبيقات.

بالطبع هناك الكثير من التطبيقات الرائعة الأخرى التي لم نذكرها في قائمتنا و ذلك لأننا ﻻ نستطيع تغطية جميع الحلول المتوفرة في السوق، و حتما قد ﻻ تكون بعضها هي الخيار الأفضل بالنسبة لك، لكننا نعتقد أنها الأفضل على العموم و”جيدة بما فيه الكفاية” للجميع. وإذا كنت تظن أننا نسينا تضمين تطبيق ما إلى هذه القائمة فالرجاء إخبارنا به في التعليقات.

الأفضل ليس دائما مجاني:

إذا كنت تبحث عن قائمة بالتطبيقات المجانية فقط، فيُؤسفني أن أخبرك أن هذه ليست هي. على الرغم من أن العديد من التطبيقات في هذه القائمة مجاني (أو يتوفر على الأقل على نسخة مجانية والتي تمنحك معظم الوظائف التي ستحتاجها)، إلا أن البعض الأخر لديه ميزات رئيسية متوفرة فقط في نسخة مدفوعة. فبدلا من تقديم قائمة بالتطبيقات المجانية فقط، حاولنا الموازنة بين السعر و الجودة وأوصينا بالأفضل قيمة، كما قمنا بتضمين سعر كلِ تطبيق حتى يسهل عليك اتخاذ القرار المناسب لك واختيار الأفضل.

ترجمة الياس حجي

المصدر : doist

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.