تعرضت الفيسبوك لفضائح على مدار العام الماضي ويعتقد الكثيرون أنه لن يتغير شيء حتى يرحل مؤسسها ومديرها التنفيذي.ولقد تم إطلاق عريضة بهدف واحد بسيط: إجبار مارك زوكربيرج على الاستقالة من منصب الرئيس التنفيذي لشركة Facebook.ومن غير المرجح أن تنجح العريضة. من الصعب تخيل زوكربيرج أن يتنحي طواعية وليس هناك الكثير مما يمكن أن يفعله مجلس Facebook حتى لو أرادوا ذلك. يتحكم زوكربيرج في حوالي 60٪ من جميع أسهم التصويت في Facebook. وعلى الرغم من الفضائح شبه الأسبوعية لا تزال الشركة تنمو,وهي واحدة من أكثر المشاريع التجارية المربحة في تاريخ البشرية.
هناك حل آخر محتمل كما هو موضح في مقال في صحيفة النيويورك تايمز كتبه أحد مؤسسي Facebook وهو تقسيم الشركة وتنفيذ لوائح خصوصية البيانات الجديدة في الولايات المتحدة.

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.