يكاد يكون من المستحيل الآن الحديث عن التكنولوجيا الحديثة دون التفكير في الذكاء الاصطناعي، وهي تقنية أصبحت بشكل متزايد جزءًا من الحياة اليومية. أدركت جميع الحكومات تقريبًا أهمية امتلاك نظام الذكاء الاصطناعي الأكثر تطوراً ولا تتردد في تمويل الأبحاث في هذا المجال بمئات الملايين.

حتى الآن، لم تنشئ التطورات في هذا المجال بعد قادرة على إجراء محادثات، وهذا قيد يمكن رؤيته في المساعدين الظاهري الموجودين في العديد من الأجهزة المحمولة والأجهزة الذكية للبيت. لكن يبدو أننا لم نعد بعيدين عن تحقيق هذا الهدف في ضوء التقدم الذي تم إحرازه مؤخرًا.

كشف معهد ألين للذكاء الاصطناعي، وهو أحد المختبرات الرائدة في سياتل، عن نظام جديد يسمى أريستو Aristo من شأنه أن يحقق طفرة هائلة في مجال الذكاء الاصطناعي. في الواقع، كان هذا النظام قادرًا على النجاح بدرجة تفوق 90٪. يمثل هذا إنجازًا كبيرًا خاصةً عندما نعرف أنه قبل أربع سنوات، حاول 700 من علماء الكمبيوتر اختراع نظام قادر على اجتياز هذا الاختبار لكن دون جدوى. وكانت أعلى النتائج للإجابات الصحيحة بنسبة 60 ٪. في الاختبار المعني.

تم تصميم Aristo فقط لاختبارات الاختيار من متعدد. لقد كانت خالية من الأسئلة بما في ذلك الصور والرسوم البيانية، لأن الإجابة على مثل هذه الأسئلة كانت تتطلب مهارات إضافية تجمع بين فهم اللغة والمنطق وما يسمى بالرؤية المحوسبة.

بنى الباحثون في معهد ألن أريستو على تقنية مختلفة طورتها جوجل، تدعى بيرت Bert. وتم تصميم Bert لمسح الآلاف من إدخالات ويكيبيديا على الكتب والمقالات التي كتبها البشر ومثل خوارزميات التعلم الآلي الأخرى. وعلى الرغم من أن النظام مصمم خصيصًا لاجتياز الاختبارات، إلا أن الباحثين يدعون أنه قد يكون له آثار عملية في محركات البحث والأنظمة الأخرى التي تنطوي على معالجة استفسارات المستخدمين.

يرى البعض أن هذه النتائج واعدة جدًا بالنسبة لمستقبل الذكاء الاصطناعي. بينما يعتقد آخرون أنها لا تمثل الكثير، لأنهم يعتقدون أن إزالة جميع المشكلات البصرية من الاختبار يقلل من جودة الاختبار والآثار التي يمكن أن تحدثها هذه النتائج.

المصدر : NYTimes

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.