أعلنت فيسبوك عن عقد شراكة مع مشغلين أفارقة وعالميين رائدين ل بناء كبل بحري 2Africa ، وهو الكبل الأكثر شمولاً لخدمة وربط القارة الأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط بالشبكة العالمية بشكل أفضل. ويعتبر هذا الكبل التحويلي ، واحدة من أكبر مشروعات الكابلات البحرية في العالم وستربط بين 23 دولة في أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا.

إن الاتصال هو في صميم مهمتنا لمنح الناس القوة لبناء المجتمع. والتزمت Facebook بجلب المزيد من الأشخاص عبر الإنترنت إلى إنترنت أسرع – ومع عدم اتصال 3.5 مليار شخص على مستوى العالم – قالت الشركة بأنه لا يزال هناك الكثير للقيام به. وتعد إفريقيا حاليًا أقل قارات الاتصال اتصالًا ، حيث يوجد ما يزيد قليلاً عن ربع سكانها البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة متصلين بالإنترنت.

وتخص شراكة بناء 2Africa شركة فيسبوك ومجموعة من شركات الاتصالات من ضمنها China Mobile الصينية و MTN الجنوب أفريقية و Orange الفرنسية وفودافون البريطانية و STC السعودية وشركة الاتصالات المصرية.

المشروع مثير للإعجاب وسيوفر ما يقرب من ثلاثة أضعاف إجمالي سعة الشبكة لجميع الكابلات البحرية التي تخدم أفريقيا اليوم. عند اكتماله ، سيوفر هذا المسار الجديد سعة الإنترنت التي تشتد الحاجة إليها والموثوقية عبر إفريقيا مع استكمال الطلب المتزايد بسرعة على القدرات في الشرق الأوسط ودعم زيادة نمو شبكات الجيل الرابع والجيل الخامس والنطاق العريض لمئات الملايين من الناس.

وكلفت فيسبوك شركة Alcatel Submarine Networks لأنظمة الكابلات المملوكة لشركة نوكيا ببناء الكبل البحري. وتزعم فيسبوك أن الكابل سيكون مساويًا تقريبًا لمحيط الأرض بطول 37000 كيلومتر ، دون وجود معلومات عن مقدار التمويل الذي رصدته فيسبوك وشركاؤها لبناء المشروع. ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل مشروع 2Africa بحلول عام 2023 أو أوائل عام 2024، ووقعت أطراف 2Africa و Airtel اتفاقية مع المصرية للاتصالات لتوفير معبر جديد تمامًا يربط بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط​​، وهو الأول منذ أكثر من عقد.

وقالت عملاقة التواصل الاجتماعي : “مشروع 2Africa هو استمرار لجهودنا المستمرة لتوسيع البنية التحتية للشبكة العالمية، وتعاونّا مع شركاء من جميع أنحاء العالم لبناء العديد من كابلات الألياف الضوئية تحت سطح البحر، التي تقود الصناعة من حيث الوصول والقدرة والمرونة”.

المصدر : Facebook

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.