يعتبر تطبيق Signal واحد من أكثر تطبيقات المراسلة الآمنة التي يسهل استخدامه وهو معتمد من قبل خبراء الأمن حول العالم. ومع ذلك ، فإن أرقام مستخدمي الخدمة تتضاءل مع البدائل الشائعة مثل WhatsApp أو Messenger أو حتى Telegram.

ويقوم تطبيق التراسل الأكثر أمانًا في العالم Signal بالعديد من التغييرات من أجل منافسة واتساب، نظام المراسلة المفضل للعديد من المستخدمين مع وجود أكثر من ملياري مستخدم .

لقد مكّن الاستثمار الذي قام به الفريق من إضافة ميزات تجذب أيضًا الأشخاص العاديين الذين يبحثون عن بديل كامل لـ WhatsApp وغيرها. ونظرًا لأن Signal مشفرة أساسًا من البداية إلى النهاية ولا تخزن بيانات تعريف المحادثة على خوادمها ،فقد واجه المطورون عقبات إضافية على هذا المسار.

وتستمر Signal في تجربة معدل نمو مذهل حيث يكشف متجر Play Store أنه تم تنزيل Signal من 10 ملايين إلى 100 مليون مرة بالفعل. لكن على الفريق العمل أكثر لتفادي دعاة الخصوصية مع وجود مشكلة أخرى يكتنفها العديد من خبراء الأمن وهي اعتماد Signal على امتدادات Software Guard من Intel SGX. إنها منصة مصممة للحساب الآمن عن بُعد ، والتي تمت مهاجمتها بنجاح عدة مرات خلال السنوات القليلة الماضية.

واستثمر برايان أكتون Brian Acton، أحد مؤسسي واتساب، في عام 2018 مبلغ 50 مليون دولار في مشروع Signal. وهو إيجابي يمكنه مساعدته على إعادة إنتاج النجاح الذي حققه مع شركته السابقة. ومن المحتمل أن تظل Signal قادرة على البقاء مستقلة ومتألقة لكن إذا ابتعدت من الشراء من قبل شركة كبيرة.

المصدر : wired

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.