تصدر تطبيق المراسلات ToTok عناوين الصحف في الولايات المتحدة والصين في الاونة الاخيرة. لكن سرعان أن أصبح محظور من متاجر Google و Apple. وقدم التطبيق نفسه كبديل جيد لـ FaceTime ، مع ميزات مشابهة لتطبيق WhatsApp أو Facebook Messenger. وكانت وسائل الإعلام الأمريكية ، مثل صحيفة نيويورك تايمز ، هي التي سلطت الضوء على الأمر. وتستشهد ذات الصحيفة اليومية بمصادر مقربة من المخابرات الأمريكية لدعم مزاعمها.

وراء Breej Holding ، الشركة التي طورت ToTok ، تختبئ شركة shell ، والتي تعمل نيابة عن DarkMatter ، وهي وكالة استخبارات مقرها في أبو ظبي وتخضع لرقابة مكتب التحقيقات الفيدرالي على ارتكاب جرائم الإنترنت. ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز ، يمكن ربط ToTok بـ Pax AI ، وهي شركة متخصصة في استخراج البيانات وترتبط أيضًا بـ Dark Matter.

وتم تنزيل التطبيق ملايين من المرات على متاجر Apple و Google منذ إطلاقها في صيف عام 2019 ، واستخدم “ToTok” من قبل حكومة الإمارات العربية المتحدة لمحاولة تعقب كل محادثة أو موقع جغرافي أو جهات اتصال أو جدول أعمال وكذلك الصور والرسائل الصوتية التي يتبادلها مستخدموها “.

وإذا كان غالبية مستخدمي التطبيق يقيمون في الإمارات العربية المتحدة ، التي تقيد حكومتهم استخدام الخدمات المنافسة مثل WhatsApp أو Skype ، فسرعان ما وجد التطبيق جمهوره في الشرق الأوسط ، ولكن أيضًا في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية.

لذلك كان أحد أكثر تطبيقات المراسلة الاجتماعية تنزيلًا في الولايات المتحدة في ديسمبر. وأصبح أيضا شائع في الصين جيث تم اختيار التطبيق أيضًا ليكون جزءًا من حملة إعلانية لشركة Huawei للهواتف الذكية.

وتم حظر التطبيق منذ ذلك الحين من متجر Apple Store ومتجر Google Play. وتوصي العديد من وسائل الإعلام الأمريكية بإلغاء تثبيته في أسرع وقت ممكن من جميع الهواتف الذكية.

المصدر : صحيفة نيويورك تايمز

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.