تتمتع سيارة فورد إدج Ford Edge الجديدة طراز عام 2019 بالذكاء الكافي للتعرف على ظروف القيادة المختلفة والتحول تلقائياً بين وضع الدفع بعجلتين والدفع الرباعي حسب الحاجة. وتعمل هذه الميزة بتفعيل نظام الدفع الرباعي عند الضرورة حيث تساعد في الحد من استهلاك الوقود عند التحول للدفع بعجلتين.

ويحمل هذا النظام اسم فصل الدفع الرباعي. ويعتبر تقنية هي الأولى من نوعها تستخدم أحد أشكال الذكاء الاصطناعي. ويتمتع هذا النظام بقدرة على إجراء عمليات حسابية أسرع من العقل البشري. وتساعد مجموعة كبيرة من المستشعرات المتطورة فورد إدج من اتخاذ القرار عند الحاجة إلى الدفع بجميع العجلات والتحول إلى الدفع بالعجلات الأمامية عند غياب تلك الحاجة، وذلك في غضون جزء من الثانية فقط.

ويستخدم النظام عقلاً اصطناعياً إلكترونياً جديداً بالكامل ومخصصاً لتلقي إشارات من نقاط استشعار متعددة تتوزع في أنحاء السيارة. ويتفاعل مع نظام التحكم بالجر للتعرف على حركة العجلات على الطريق. كما يتلقى إشارات من المكابح المانعة للانغلاق لمعرفة ما إذا كان هذا النظام نشطاً. كما أنه يتعرف على عمل ماسحات الزجاج أو في حال كانت السيارة تسحب مقطورة ما وهو قادر أيضاً على قياس درجة الحرارة خارج السيارة.

ومن خلال إجراء رصد مستمر، يتمكن النظام في غضون 10 ميلي ثانية فقط من تحديد الحاجة إلى تفعيل الدفع بجميع العجلات أو إيقافه. وتنفرد فورد إدج بخوارزمية تستخدم “المنطق الترجيحي” وتعالج جميع البيانات لتحديد الوضع المثالي للدفع بالعجلات الأمامية أو بالدفع الرباعي.

ويشير مصطلح المنطق الترجيحي إلى خوارزمية محددة. فهو يحاكي إلى حد كبير عمل العقل البشري كما الحال عندما نعتزم اختيار ما نرتديه بناءً على توقعات الطقس والوجهة الراغبين بالذهاب إليها والوقت الذي نحن فيه من العام أو حتى قيامنا بمجرد النظر خارج نافذة المنزل للتعرف على الطقس.

إن نظام فصل الدفع الرباعي يجعل من سيارة فورد إدج الجديدة طراز 2019 تحد من استهلاك الوقود. إذ تمتاز بمعدل مقدر لاستهلاك الوقود يبلغ 13.3 كيلومتر لكل لتر واحد في وضع الدفع بجميع العجلات، في حين يرتفع ذات المعدل إلى 13.8 كيلومتر لكل لتر واحد عند تحولها إلى وضع الدفع بالعجلات الأمامية.

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.