تخطط الحكومة اليابانية لمنح منحة تصل إلى مليار دولار لتنفيذ برنامج مخصص للبحث في مجالات مختلفة ومتطورة، مثل التكنولوجيا الإلكترونية والإسبات الاصطناعية وغيرها.

للتذكير، يشير الإسبات الصناعي إلى تقنية من شأنها أن تبقي أجسام الكائنات الحية، بما في ذلك البشر، في حالة ركود وربما تعزز طول العمر. وتشير الزيادة البشرية (المعروفة أيضًا باسم الأنثروبولوجيا) إلى محاولات مؤقتة أو دائمة للتغلب على حدود جسم الإنسان بالوسائل الطبيعية أو الاصطناعية. يشير هذا المصطلح أيضًا إلى استخدام الوسائل التكنولوجية لاختيار أو تعديل الخصائص والأداء البشري (الجسدي أو الذهني أو العاطفي)، سواء كانت نتائج تغيير الخصائص والقدرات الموجودة خارجها أم لا من متناول الإنسان.

كما ذكرت نشرة نيكي آسيان ريفيو Nikkei Asian Review، ستقوم طوكيو قريباً بدعوة الباحثين والأكاديميين لتقديم مقترحات في خمسة وعشرين مجالًا، بدءًا من التقنيات التي يمكن أن تدعم تقدم السن إلى الحلول البيئية التي تتناول النفايات الصناعية. وأخبر مصدر حكومي لم يكشف عن اسمه أنه تم تخصيص 100 مليار ين (ما يعادل 921 مليون دولار) لتمويل هذه المشروعات للسنوات الخمس الأولى كجزء من برنامج دعم طويل الأجل.

في حين أن بعض هذه التقنيات الطموحة مثل تكنولوجيا cyborg قد تبدو خيالية، إلا أن بعضها الآخر يرتبط بقوة بالمشاكل الحالية التي تواجهها اليابان. وأثرت القضايا المتعلقة بمعالجة النفايات الصناعية وتزايد شيخوخة السكان وتطهير المحيطات على بعض المشاريع المقترحة.

وتهتم طوكيو أيضًا بتقنيات الأتمتة المناسبة للتطبيقات الخاصة بالبناء والصيد والزراعة وأي اقتراح لتعزيز هدف اليابان في إعادة تدوير النفايات من التطبيقات الصناعية. لذا ينبغي على الرواد في مجال الذكاء الاصطناعي والذكاء المعزز – وهو نموذج شراكة يركز على الذكاء الاصطناعي والأشخاص الذين يعملون معاً لتحسين الأداء المعرفي – أن يقدّروا بشكل خاص هذا الاعلان، وفقًا لما ذكرته غارتنر.

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.