في السنوات الأخيرة، أصبحت عمليات الاحتيال المالية وخاصة العملة المشفرة أكثر تواتراً. ويخترع هؤلاء المحتالون دائمًا خداعًا جديدة لخداع يقظة ضحاياهم. يعد حل هذه الجرائم من قبل الشرطة أمرًا صعبًا جدا نظرًا لحقيقة أنه في كثير من الأحيان تكون المعاملات دولية. وفي معظم الأحيان تستهدف المحتالين كبار السن. لكن اتضح أنه في الآونة الأخيرة أن أحد المحتالين هاجم الشخص الخطأ وكان هو نفسه ضحية لعملية احتيال.

Ben Perrin هو يوتوبرز كندي يدير قناة تعليمية عن العملات الرقمية. يدعي أنه تلقى في بريده الإلكتروني في Instagram رسالة تعرض عليه حيلة استثمار من المفترض أن تضاعف استثماراته في البيتكوين كل 24 ساعة. وكخبير، استنشق على الفور عملية الاحتيال، لكنه أراد يستمتع بقليل من المرح وصرح : “لقد تعاملت بالفعل مع الكثير من هؤلاء الأشخاص، وهم يدلون بتصريحات سخيفة وفي في هذه الحالة، ضمّنوني مضاعفة خلال 24 ساعة من استثماري في البيتكوين وقالوا إنه إذا أرسلت إليهم بضع عملات بيتكوين فقط، فيمكنني البدء في تلقي عوائد. لذلك، لعبت وتظاهر بأنني مبتدئ، ولا أفهم ما كان يحدث”.

قام Perrin بمحاكاة بيان محفظة البيتكوين وجعل المخادع يعتقد أنه تلقى بالفعل عرضًا أفضل من شخص آخر. لقد جعله يعتقد أنه سيوافق على استثمار ما يصل إلى 20.000 دولار. ولكن قبل ذلك، أراد التأكد من أن كل شيء مشروع. لذلك طلب من المحتال كدليل على حسن النية أن يرسل له 100 دولار، مع ضمان أنه سيعيدها إليه. قرر المخادع إرسال 50 دولارًا بعدها توقف Perrin عن اللعب، واتصل بالمخادع وأخبره أن هذه الأموال تم نقلها إلى منظمة تساعد الفنزويليين على شراء الطعام بالعملة الرقمية.

هذه هي حالة نموذجية من محتال يقع ضحية احتيال دون أن يدري. على الرغم من أن الأموال التي جمعها Perrin خدمت قضية نبيلة، يعتقد البعض أنها لا تزال عملية احتيال من جانبه وأنه على الرغم من كل شيء، يجب معاقبته على ذلك. وفي الوقت نفسه، يرى آخرون أنه نوع من الانتقام لجميع ضحايا هذه الحيل، لكنه أشار هو نفسه إلى أنه لا يستطيع تكريس كل وقته لهذا النوع من النشاط. وينصح أي شخص يرغب في الانخراط في عملة مشفرة لمعرفة المزيد عن عملها عليه أن يكون دائما حذرا.

المصدر : CBC

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.