تم إطلاق مشروع No More Ransom في عام 2016 بمبادرة من Europol، وقد ساعد أكثر من 200000 من ضحايا الفدية على استعادة ملفاتهم مجانًا. بعد ثلاث سنوات من إطلاقه لتقديم مساعدة عملية لضحايا الفدية، يقدم مشروع No More Ransom تقريرًا مرحليًا.

منذ إطلاقه بمبادرة من Europol، وكما جاء في التقرير، سجل الموقع حوالي 3 ملايين زائر فريد من شأنه أن يسمح لـ “أكثر من 200000 ضحية” باستعادة ملفاتهم مجانًا. وتم تقدير حوالي 108 مليون دولار قد نجا من الفدية.

على موقع No More Ransom، المتاح بـ 35 لغة، نجد اليوم حوالي مائة من الأدوات التي يمكنها محاربة 109 عائلة من برامج Ransomware، سواء كانت مصممة لتشفير الملفات أو حظر الملفات أو الآلات.

يتم دعم المشروع من قبل 150 شريكًا، بما في ذلك 42 وكالة لإنفاذ القانون و 5 وكالات تابعة للاتحاد الأوروبي و 101 هيئة عامة وخاصة انضموا إليها منذ عام 2016.

لكن الشركات والإدارات ليست محصنة ضد التهديدات. وفقًا لدراسة حديثة، فإن 55٪ من المشاركين في استطلاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في الولايات المتحدة سيدفعون فدية لاستعادة بياناتهم. وترتفع النسبة إلى 74٪ للشركات الصغيرة والمتوسطة التي تستخدم ما بين 150 و 250 موظفًا.

والمقلق هو ظهور اتجاه جديد متاح على شبكة الإنترنت المظلم، والذي يسمح لمجرمي الإنترنت ذوي الخبرة ببيع خدماتهم إلى أكبر عدد ممكن من الناس. هذا يسمح للمبتدئين في البرمجة بالربط مع خبراء إنشاء Ransomware خاص بهم.

المصدر : No More Ransom

مواضيع ذات صلة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.